أخبار عاجلة
رسالة حنان ترك لابنة رجاء الجداوي -
موعد ومكان جنازة الفنانة رجاء الجداوي -
راغب علامة ينعي الفنانة رجاء الجداوي -
حنان ترك تنعي رجاء الجداوي وتوصي ابنتها -

مصر ما قبل الأسرات.. آلاف السنين من الحضارة والتقدم ووادى حلفا الأشهر

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي

يمتد تاريخ مصر القديمة على مدى آلاف السنين، تاريخ بالعجائب والإنجازات والأسرار للأزمنة البعيدة، لذلك لعقود من الزمان لم تتوقف الحفريات الأثرية والاكتشافات فى مجال علم المصريات عن إدهاش العلماء والعالم، لكن نادراً ما نتوقف عن التفكير في مصر ما قبل الأسرات وبدايات الحضارة القوية، ومن هنا نتساءل من أين أتى كل هذا؟ وكيف تطورت شعوب وادى النيل إلى مثل هذه الحضارة المدهشة والمتقدمة للغاية؟

العمر الطويل لمصر ما قبل الأسرات

كانت المناطق المجاورة لوداى النيل الخصبة دائما مكانا ملائما للتنمية، ولفهم نشوء أقرب مجتمع مصرى قبل الأسرات نحتاج إلى الوصول إلى الوراء فقد بدأت بعض أولى خطوات التطور فى وادي النيل في وقت مبكرة من 12 ألف  سنة قبل الميلاد، وكانت مرحلة بدائية من التنمية البشرية المبكرة تتميز بأدوات حجرية ذات شكل بيضاوي وكمثرى، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع ancient-origins

image002_135

موقع خور موسى

واحدة من الثقافات الفريدة في مصر ما قبل التاريخ التي تطورت كانت ما يسمى ثقافة خرموسان، سميت باسم موقع خور موسى، بالقرب من موقع وادى حلفا المصرى الشهير، وظهر هذا المجتمع حوالى 45 ألف سنة قبل الميلاد،  وشىء واحد ملحوظ بالنسبة لشعوب هذه الثقافة هو التخلّي البطيء عن المناطق الصحراوية ، والهجرة الأقرب إلى الوديان الخصبة للنيل، وكانوا من البدو ، يتبعون قطعان برية ويقيمون معسكرات مؤقتة في وديان الأنهار.

وادي حلفا

يعتبر وادى حلفا من أقدم المواقع في مصر ما قبل التاريخ ، حيث تم اكتشاف أقدم الهياكل - بعضها يعود إلى 100000 قبل الميلاد، حول هذا الموقع تأسست ثقافة خرموسان اللاحقة، كانوا معروفين بتقدمهم التكنولوجي بمرور الوقت. لقد أتقنوا استخدام الأدوات الحجرية ، ولكنهم طوروا أيضًا استخدام العظام والهيماتيت.

بدأت في وقت ما بين 42000 و 32000 قبل الحاضر ، وانتهت حوالي 16000 قبل الميلاد، مع ظهور تدريجي لثقافات جديدة أكثر تقدمًا، واحدة من هذه الثقافات الجديدة التي جاءت بعد ذلك تُعرف بثقافة قادان، انتقلت إلى مرحلة العصر الحجري الحديث من التنمية بين 15000 و 10000 قبل الميلاد وهي مميزة للعديد من المناطق والمستوطنات.

image003_140

قادان

كان لثقافة قادان ما قبل الأسرات تطورات وخصائص جديدة ستكون حاسمة في الظهور التدريجي للهوية المصرية البدائية، كانوا أول من اتخذوا بعض الخطوات المبكرة نحو الزراعة المناسبة، لقد أعدوا وأكلوا الأعشاب والحبوب البرية وبذلوا جهودًا لزراعة وحصد النباتات المحلية، كما أخذوا صيد الأسماك وطوروا أسلحة وأدوات أكثر تقدمًا، وخلال آلاف السنين من ازدهارها ، بدأت ثقافة قادان باستخدام الفخار والسلال المنسوجة وأسست ممارسات جنائزية فريدة تضمنت بعض الأشكال المبكرة للمقابر ومواقع الدفن المماثلة.

كما طوروا المنجل وطحن الحجارة، تدريجيا حدثت ثقافات جديدة ، كل واحدة تقدم جديد ووضع أساس أكبر نحو ظهور الحضارة المصرية في نهاية المطاف.

هوية ناشئة - ثقافات العصر الحجري الحديث

عرفت الثقافة التكوينية لوادي النيل خلال العصر الحجري الحديث باسم ثقافة الفيوم منذ حوالي 6000 قبل الميلاد ، وبدأت المستوطنات التي تتميز بها العصر الحجري الحديث بالظهور حول مصر، وتستند العديد من الدراسات العلمية إلى ظهور هذا العصر الحجري الحديث حول المهاجرين من منطقة الهلال الخصيب في الشرق الأدنى ، الذين هاجروا إلى مصر وجلبوا معهم الزراعة المزدهرة من حوالي 4400 إلى 3900 قبل الميلاد ، والظهور ربما حتى في وقت سابق ، تمثل ثقافة الفيوم فترة اضطر فيها سكان المنطقة إلى التحرك بسبب التوسع المستمر في الصحراء.

 ظهر هذا التسلسل الثقافي على الشواطئ الشمالية والشمالية الشرقية للبحيرة القديمة وواحة منطقة الفيوم، كان سكان شواطئها يعتمدون على صيد الأسماك وكانوا في الغالب من البدو وانتقلوا مع هجرات موسمية من قطعان برية كبيرة.

استخدمت ثقافة الفيوم في مصر ما قبل الأسرات أدوات حجرية فريدة أظهرت أشكالًا كبيرة، وبدأوا في استخدام رؤوس الأسهم ، وشفرات الصوان المقابس، وتظهر لنا الأدلة الأثرية أن الكتان الخام كان قيد التصنيع ، بالإضافة إلى السلال المنسوجة، أحد الجوانب المثيرة للاهتمام في ثقافة الفيوم هو حقيقة أنها بدأت تعيش في فرق صغيرة ومجموعات عائلية ممتدة قادها زعماء القبائل، بهذه السمة الثقافية ، يمكننا أن نشهد ظهور مجتمعات ذات قيادة قوية تظهر فى مصر.

 

مع مرور الوقت ، تم استبدال ثقافة الفيوم بشعوب ذات تقنيات أكثر تطورًا مثل الثقافة البدارية، ازدهرت من 4500 إلى 4000 قبل الميلاد ، لكن الأولى كانت أكثر تقدمًا. عاشت شعوب هذا التسلسل الثقافي في منطقة النيل فعاش سكان البدارية في خيام مصنوعة من جلود وأكواخ مصنوعة من القصب، وقاموا بزراعة القمح والشعير ، وجمعوا الفواكه والأعشاب ، واستخدموا حبوب الخروع للزيت. كانت عظام الحيوانات المستأنسة اكتشافًا أثريًا مميزًا في مواقع بدارية.

كما أظهرت الثقافة البدارية في مصر ما قبل الأسرات ممارسات جنائزية معقدة مع وجود مقابر بيضاوية مسقوفة دفن فيها المتوفى مع العديد من السلع الخطيرة من العاج والحجر، وتم اكتشاف قبرين كبيرين على حواف الصحراء على الجانب الشرقي من النيل، وتعتبر كل من الفيوم والثقافة البدارية الأكثر تقدمًا التى تطورت فيه الحضارة المصرية المستقبلية.

بوابة الفن الالكترونية أخبار الفن والمشاهير في العالم العربي والعالم تابع أحدث أخبار وصور مشاهير الشرق الأوسط والعالم تابع اهم واخر اخبار وحكايات مشاهير نجوم الوسط الفني والرياضي اخبار الفن والمشاهير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اقرأ مع عباس العقاد.. "أنا" لست متكبرا لكن لا أبالى بآراء البعض

 
var sc_security="c41a4ba1"; var sc_https=1;